القائمة الرئيسية

الصفحات

أول تتويج في التاريخ لفريق الإتحاد البيضاوي بكأس العرش المغربي على حساب الحسنية

إحثضن الملعب الشرفي بمدينة وجدة فعاليات نهائي كأس العرش بين فريق الإتحاد البيضاوي و فريق حسنية أكادير بحظور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد كالعادة بمناسبة عيد الإستقلال الإثنين الثامن عشر من نونبر لسنة ألفين و تسعة عشر على الساعة الثالتة حيث نقلت المقابلة على فناة الأولى أتشدي و قناة بي إن سبورت المفتوحة.


هذا و قد سجل فريق حسنية أكادير في الدقيقة الرابعة عشرة هدفا جميلا عن طريق المهاجم السنغالي المخضرم ماليك سيسي في هجمة منظمة أسفرت عن تسجيل الهدف الأول الذي لم يصمد كثيرا حيث عادل فريق الإتحاد البيضاوي بعد مرور ثلات دقائق من تسجيل الهدف الأول, حيث سجل الاعب أسامة الميلودي هدف التعادل في الدقيقة السابعة عشرة عن طريق تسديدة رائعة لم يتجرأ الحارس على تصديها, فيما أكمل الفريقين دقائق الشوط الأول بهجمات هنا و هناك لكلاهما.

في الشوط الثاني من المقابة إستحود فريق الحسنية على الكرة فيما رجع الفريق المنافس للوراء في إنتظار هجمات مرتدة يغيرون بها نتيجة المقابلة. الدقيقة الثانية و السبعون هي نقطة تحول المقبلة حيث قام مدافع الحسنية بإرتكاب خطأ فادح داخل مربع العمليات فيما قرر الحكم الواعد ااااا عن ضربة جزاء لفريق الإتحاد البيضاوي بالدقيقة الرابعة و السبعون بعد إستعانته بتقنية الفار "VAR" سجلها الاعب أسامة الميلودي وهدفه الثاني في المقابلة حيث قام هذل الهدف بإشعال شرارة المقابلة في النزال الذي عرف توافد عشرين ألف متفرج بالملعب الشرفي بوجدة, بعد الهدف رجع فريق الطاس للوراء مدافعا عن هدف السبق فيما واصل فريق حسنية أكادير الهجوم و لا شيء غير الهجوم للبحث عن هدف التعادل و الرجوع بالمقابلة.

إستطاع فريق الطاس الدفاع عن مرماه بباقي دقائق المقابلة و بعد مرور ستة و تسعون دقيقة من المقابلة قام الحكم بإطلاق صافرة النهاية بفوز فريق الإتحاد البيضاوي على فريق حسنية أكادير بفوز تاريخي بكأس العرش لسنة 2018-2019.

و يعتبر هذا الفوز أول تتويج في التاريخ لفريق الإتحاد البيضاوي, الفريق المرجعي للحي المحمدي بمدبنة الدار البيضاء.

تعليقات